طور الاحتضان

 

جئتك منتعشاً

بنفحِ الليمون

جسدي

يبكي جسداً

و عيوني

حملت أوزار الشوق

 

حبيبتي

نحن معاً منذ بزوغ الحبِ

نتناسل كالسحبِ

نقبّل شفة السكين

ولا نعرف إلا

لغة الريح

وحين نصاب

بعمى الألوان

نسرق لون الودِّ

 

تقولين للمتاهات

مصرانٌ أعور

وأقول :

ثمّة رائحةٌ تتغير فينا

تمشي الأيام فنبحث عن

آثار الأقدام

حافيةٌ كل الأزمنة؟

 

كنا نسهر كل خميس

لنصلي الفجر

فنستيقظ

بعد صلاة الجمعة

وكنا

نتشابك ملءَ أصابعنا

                                                  فأخرج من سياق القصيدة

لأعود إليها

فأنا لازلت

في طور الاحتضان

 

اُهديها صدري

و تهديني بحر العشق

أغوص إلى القاع ولكن

مشكلتي أني حين أحب

أطفو فوق سطح الماء؟‍‍‍‍


 

خلي القلب

     

العودة لصفحة القصائد

مواقع أدبية لمراسلة الموقع سجل الزوار الصفحة الرئيسية

copyright www.uae20.com©2006