الهاتف

 

قد حار  ما بيني و بينـكِ  هاتفُ
ننسى السماحَ و  كلُـنا   يتأسفُ

أخطأتُ في حقِّ المودة فاعذري
القلب قلبك  إن  أردت  سينصف

لا تسـأليني عن تباريح الهوى
إن المُّـحبَّ بـطبعه  لا  يعـرِفُ

لكِنَّ في قـلبي  وجـدتُ صبابةً
فأذوب في سِحرِ العيونِ و  أنشفُ

الله مـا أحـلى  التَـلاقي  بيننا
أمـسى كلانا   ظامئـاً يتلـهفُ

أيٌ بطـرفِ العينِ   ينطق  قائلاً
عذب
الكلام و دمع شـوقٍ ينزفُ

نـودي  بغصنِكِ  لحظةً و تمايلي
من وجنتيك ورود عـطرٍ   أقطفُ

و من الشفاه الحمر أسكب خمرةً
صهباءَ رائـعة المـذاق و  أرشفُ

إن اختلافَ الرأي  سهلٌ  أمـُره
والحبُ أصعبُ ما يكـون و أعنفُ

فلـتتركي بحراً   يجيشُ  عواصفا
لن تهـدأ  الأمـواج مهما نجدُفُ

وابقي كما نحن الصَّداقةُ حلمنا
لا تستباح من الشّعور عواطِفُ

 

خلي القلب

     

العودة لصفحة القصائد

مواقع أدبية لمراسلة الموقع سجل الزوار الصفحة الرئيسية

copyright www.uae20.com©2006