طور الاحتضان

 

 

أمشي وأبكي

وألحّن غناء العصافير

ودموعي

تغرق في التّراب

 

أحمل أحزاني الثقيلة

وأحلامي الجميلة

وأبكي

وأمشي

لا أدري إلى أين؟

فلا شارعٌ يأخذني معه

ولا أنبض قلبك

كي أهتدي إليك

 

تعبت من بحثي عنك

أين أنت

تعالي وانظري

كيف ربطت يديَّ

ليحضنك صدري حين أراك

واقتلعت قلبي

كي لا أهرب حين تريني

وكتبت شعرا بدموعي

على صفحات التراب

تعالي

لا تقرئي قصائدي

واقرئي في كفّي

سترين خطوطي

وخططي وخطواتي

وتقرئين كم أهواك

وكم تعبت من الوقوف على أبواب لقاك

حتى مللت التململ

وتبعثرت في البوادي

دمعةً وراء دمعة

 

آه ٍ من حظي

هجرت عينيَّ

عندما أحببتك

واختفيت في مدن السّراب

فحفرت تجاعيد وجهي

وتجاعيد قلبي

وحُرمت من شراب حبك

حتّى شربت مدامعي

وتسممّت جوارحي

وتكدّر الشفاف في جسدي

وابيض الأسود في عيني

وتلوّنت الدنيا مع لوني

فكرهت حياتي

وعشقت مماتي

وتسلّقت على صدري

كي أسقط منتحراً

 كالشّلال...

 
 

خلي القلب

     

العودة لصفحة القصائد

مواقع أدبية لمراسلة الموقع سجل الزوار الصفحة الرئيسية

copyright www.uae20.com©2006