النفس المطمئنة

 

ناداك   داعي  الرب    زايد   و لبيت

                                     راضي و مرضي  بنفسك  المطمئنة

غمّضت جفنك راحل و يوم غضّيت

                                      مثواك   يعله    عقب   جنة ل جنة

سلمّت روح  ٍ طاهرة وكنك أطفيت

                                     شموع  ٍٍ   بوسط    الوطن   ينورنه

لو ماسح الحزن الشوارع و كل بيت

                                     ما غصّ   صدري   الهمّ لي كاتمنه

يا غير يوم أكبرت ربي  و صلّيت

                                    وشفت  الأيادي   النعش  لي يحملنه

خرّت   دموعي  نازلة و ما تمنيت

                                    ألعيه  وأنعي   طول  عمري   بونة

يا منظر عياله   على القبر  كفيّت

                                    كسّرت   لي    في القلب   متحملنه

صمّيت سمعي امكذّب الخبر واقفيت

                                      أحسد    كفيف ٍ    خالقي  معمينه

إن ييت أصدق وين ما ييت عانيت

                                   أدري الصبر بس ينصبر كيف عنه

فرقاه أبكى النخل و الرمل وبكيت

                                    وأبكى   المآذن والقبب  لي احتونه

قالو الزمن وقف وأنا رحت عزّيت

                                    شخص ٍ وداعه فرض  والغير سنة

وعظمّت أجري في الفراق و تسليت

                                       ب أيام   من   دنياه    يستذكرنه

وان سال شوقي ناشد ٍ عنه رديت
                                        في   ذمة الله   و رحمته مودعنه

 

خلي القلب

 

العودة لصفحة القصائد

مواقع أدبية لمراسلة الموقع سجل الزوار الصفحة الرئيسية

copyright www.uae20.com©2006