ودعتك الله

 

وقف في زحمة السير و فتح الباب الخلفي من السيارة و وضع ديوان النسائم المحبة و ديوان الهزار الشادي بيدي و ظل يبحث عن قلم حبر ليكتب إهدائه لي مصراً و لكني أقنعته بالفراق فالشارع مزدحم و رحلته قريبة و أخذت وعداً منه بتوقيعه بعد العودة من جنيف فكانت تلك هي اللحظات الأخيرة رحمك الله يا أبا خليفة

 

         ودعتك الله  تسير  و اتعود          تبغي  جنيف من    الإمارات

         و اللي هديته يظلّ  موجود          ترجع و تكتب فيه   مهدآت

         ديوان  كأنه  سلّة    ورود           يفوح    منّه   طيب   بنّات

         دايم  عليه  أطل   و  أرود           يشرح بصدر الهمّ  ضيجات

         يا حظّ  يومٍ  ذقته    سعود           كمّل    لي  الفرحة  بليعات

         ياني  الخبر  و  العالم  رقود            و أشعل بيوفي  نار  الآهات

         قالو ابتعد عنك بلا حدود            و ازدادت  الفرقا  مسافات

         حكم القضا ما هو  بمردود          جاري القدر و الأمر قد فات

         البين  يسقي  كلّ  موجود           من   الحمام   المرّ   كاسات

         راح الذي بالطيب مشهود           و أمست  حزينة  ثغر لبيات

         ألعيه و أنعي الشعر بحشود           دمعي و أطفّي  منه حسرات

         في اللي رحل و بمنية وعود           أرقب  ليالي   الحزن ما بات

         و أقول طيفه  يمكن  ايعود           يكتب على الديوان مهدآت

 

خلي القلب

 

العودة لصفحة القصائد

مواقع أدبية لمراسلة الموقع سجل الزوار الصفحة الرئيسية

copyright www.uae20.com©2006